أسواق / إقتصاد

بعد سن الأربعين اختاري رياضات آمنة لا تسبب المتاعب والإصابات

" وكالة أخبار المرأة "

لا يعير الكثير من المهتمين بممارسة التمارين الرياضية الإصابات الناجمة عنها أدنى اهتمام، وقليلا ما يطرح الموضوع إلى أن يتعرضوا لها وتترك آثارا سلبية في حياتهم. وبالرغم من وجود العديد من الحلول لحماية أجسامنا والحفاظ على سلامتها من خلال اختيار النشاطات الرياضية الأكثر أمانا وسلامة أو عبر اعتماد وسائل الوقاية من الإصابات إلا أن كثيرين لا يحتاطون وينساقون نحو المخاطرة.
خلق جسم الإنسان ليتحرك، وهو ما يجعل النشاط البدني ضروريا من أجل التمتع بصحة جيدة طوال الحياة. لكن الإصابات الناتجة عن التمارين الرياضية مسألة مهمة يتوقى منها القليل من الناس رغم إمكانية حدوثها في أي زمان ومكان. وعلى سبيل المثال يمكن لحدوث التواء خفيف في الساق أن يحيل رياضيا إلى بنك الاحتياط أو إلى فراش المرض لأسابيع، كما أن الإصابات الرياضية من أكثر العوامل التي تثني كبار السن عن ممارسة الرياضة.
وتعد رياضة الركض من أكثر التمارين الرياضية شعبية في الدول الغربية، في حين أن أكثر من نصف العدائين يتعرضون للإصابة مرة في السنة على الأقل بحسب دراسة نشرت في التايم الأميركية.
وبالنسبة للأشخاص في عمر الأربعين فما فوق فإن التمارين التي تسبب إجهادا على مستوى الركبة والأكتاف والمفاصل تهددهم بخطر وقوع الإصابات. ورغم أنها يمكن أن تكون ضرورية ليتمتعوا بصحة جيدة إلا أن هذه الأنشطة البدنية غير منصوح بها للأشخاص الذين يرغبون في خفض احتمالات تعرضهم للإصابة.
وفي حال كان هدف الشخص من ممارسة الرياضة الحصول على فوائدها مع الحفاظ على مفاصله فإن الخبراء ينصحون باختيار رياضتي المشي والسباحة كونهما من التمارين غير الخطرة والتي لها في الوقت نفسه فوائد كثيرة.
ويحذر خبراء اللياقة من يختارون ممارسة تمارين السباحة أو المشي من الوقوع في بعض الأخطاء؛ فالسباحة مثلا تجمع بين تمارين الأيروبيك وتمارين التحمل، ما يعني أنها تحسن الحالة البدنية والقوة. أما رياضة المشي فهي مرتبطة بالعمر الطويل وبقلة الزيارة لعيادات الأطباء.
وتعتبر اليوغا أيضا من الأنشطة البدنية التي لا تتسم بالخطورة كما أنها مفيدة جدا.
ويؤكد المختصون في اللياقة والرياضة أن هذه الرياضات الثلاث عندما تتم ممارستها بشكل منتظم ومتوازن تساعد الشخص في المحافظة على صحته ولياقته البدنية من دون التعرض للإصابات.
أما بالنسبة لأنصار التمارين والتدريبات البدنية القوية فيمكنهم اتباع وسائل الحماية والوقاية التي تخفض احتمالات وقوع الإصابات الناتجة عن ممارسة الرياضات القوية ذات التأثير الواضح:
تجنب الزيادة في التدريب: إذا كنت تمارس نفس الرياضة وتقوم بالتمارين ذاتها يوميا وتحاول الضغط على نفسك والوصول إلى أقصى درجات التدريب فإنك تعرض نفسك لمشكلات الإصابات والمتاعب الصحية.
حاول الاسترخاء في بداية التدريب ثم ارفع النسق تدريجيا ولا تحاول الركض مثلا فوق طاقتك وقدرتك على التحمل، وإذا كنت تخطط للمشاركة في مسابقة للعدو فعليك التسجيل لمسابقات العام المقبل وليس مسابقة هذا العام، وأدخل تمارين جديدة في برنامجك الرياضي مثل السباحة واليوغا لأنهما تقويان قدرتك على التحمّل.
لا تتجاهل قلبك؛ فعندما يكون هذا العضو غير قوي بما فيه الكفاية فإنه يمكن أن يؤدي إلى بعض المتاعب أو الإصابات على مستوى اليدين أو الساقين. ويمكن لبعض الحصص من تمارين البيلاتس أن تنفع في هذه الحالة وتساعد في تقوية العضلات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا