الارشيف / أخبار العالم

سبيدإكس تحصل على الموافقة على اختبار بليكس بيه سي آر للفيروسات...

سيدني -الثلاثاء 14 مايو 2019 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير): أعلنت اليوم شركة "سبيدإكس" الخاصة المحدودة عن الموافقة على اختبار "بليكس بيه سي آر ريسبي فيروس"* من قبل إدارة السلع العلاجيّة ("تي جي إيه") التابعة لوزارة الصحة الأستراليّة. ويستخدم الاختبار تقنيّة "بليكس بيه سي آر" الرائدة في السوق للكشف عن 11 فيروس مسبّب للأمراض التنفسية، ويسمح للمختبرات بمعالجة عيّنات أكثر خلال مناوبة 8 ساعات بالمقارنة مع وسائل اختبار معياريّة داخل الشركة. ويشمل اختبار الفيروس التنفسي برمجيّة إعداد تقارير ممكننة لتحسين إنتاجيّة المختبرات بشكلٍ إضافي وتسريع عمليّات إصدار النتائج.

وقال كولين دنفر، الرئيس التنفيذي لشركة "سبيدإكس"، في هذا السياق: "يسرّنا كثيراً أنّنا في موقع يمكننا من دعم المختبرات الأستراليّة بما يبرهن مسبقاً عن كونه موسم إنفلونزا كثيف. وتشير مزايا سير العمل التي يتيحها ’بليكس بيه سي آر ريسبي فيروس‘ إلى إمكانيّة الإعلان عن نتائج أكثر للمرضى خلال يوم العمل بالمقارنة مع التقنيّات القياسيّة".

وسجلت المراقبة الأستراليّة رقماً لم يسبق له مثيل من حالات الإنفلونزا في عام 2019 – مع أربع مرّات أكثر من الحالات الموثقة، بالمقارنة مع المعدّل السنوي للربع الأوّل.1 وتتخطّى هذه الأعداد المبدئيّة تلك المسجلة خلال أوائل عام 2017، حيث تمّ تسجيل رقم قياسي من 233,453 حالة للموسم.2 وطغت أحجام الاختبار على المختبرات خلال هذا الوقت، وتحضّر السلطات انطلاقاً من البداية غير الاعتياديّة لعام 2019 لموسم آخر من المحتمل أـن يكون كارثيّاً. وأدّت ذروة وباء عام 2017 إلى حوالي 30 ألف حالة دخول إلى المستشفى و745 حالة وفاة،3 ويتوقّع حاليّاً بعض الخبراء احتمال وقوع ما يصل إلى 4 آلاف حالة وفاة خلال موسم 2019. 4

ويقوم اختبار "بليكس بيه سي آر ريسبي فيروس" بالكشف عن أبرز مسببات الأمراض التنفسية بما في ذلك الإنفلونزا الموسمية "إيه" و"بي" والفيروس الأنفي والفيروسات التنفسية المِخلَويّة ("إيه" و"بي") والفيروسات الرئوية التالية البشرية والفيروسات الغدانية والأنماط 1، 2، 3، و4 من فيروسات نظير الانفلونزا البشرية. وقد تساعد نتائج الاختبار في الرعاية المناسبة بالمرضى وإدارة المجتمع/ التفشي. وتساهم إضافة "بليكس بيه سي آر ريسبي فيروس" إلى حافظة اختبار الأمراض المعدية من "سبيدإكس" بتوسيع الاختبارات من المجموعة الحاليّة لاختبارات الأمراض المنقولة جنسيّاً وعلامات مقاومة مضادات الميكروبات التي تشمل "ريزيستانس بلاس إم جي" و"ريزيستانس بلاس جي سي" – لدعم علاجات المقاومة للمفطورة التناسلية ومرض السيلان – و"بليكس بيه سي آر في إتش إس"، وهو اختبار تشخيص متعدد التقرحات.

*غير متوفّر في الولايات المتحدة الأمريكيّة أو أوروبا.

لمحة عن الفيروسات التنفسية

تعدّ التهابات الجهاز التنفسي مسؤولة عن غالبية الاستشارات في الرعاية الصحية الأولية 5 وتتسبب بمستويات مرتفعة من انتشار الأمراض والوفيات، لا سيما لدى فئة الأطفال والمسنين وذوي المناعة المنخفضة.6  وتتسبب العوامل الفيروسية بما يصل إلى 90% من التهابات الجهاز التنفسي وهي بمعظمها الفيروسات الأنفية وفيروسات الانفلونزا والفيروسات التنفسية المخلوية.7 وتشمل الأعراض والمدة : نزلات البرد والتهاب الجيوب الأنفية والتهاب البلعوم والتهاب لسان المزمار والتهاب الحنجرة.8

يصعب التثبت من العدوى البكتيرية من دون إجراء الاختبارات التشخيصية، لذلك لا يُنصح بالاستخدام التجريبي للمضادات الحيوية في الإرشادات التوجيهية للعلاج.9-13 تشفى معظم العدوى غير المعقدة في غضون يومين إلى 5 أيام من دون تدخل طبي.14 و15 غير أنّ الكشف الدقيق عن الفيروسات التنفسية مهم في رعاية المريض وتوجيه العلاج وتدابير السيطرة على العدوى.16 والأهم من ذلك، يعدّ التمييز بين عدوى الجهاز التنفسي البكتيرية والفيروسية ضرورياً لتجنب وصف المضادات الحيوية غير الضرورية. كما أنّ تحديد العوامل المسبّبة للمرض هو عنصر رئيسي في إدارة تفشي العدوى التنفسية الحادة واستراتيجيات الاستعداد للوباء.16 و17

لمحة عن "سبيدإكس"

تعدّ "سبيدإكس" شركة استرالية خاصة تأسست في عام 2009 ولها مكاتب في لندن والولايات المتحدة وموزعين في جميع أنحاء أوروبا. تختصّ "سبيدإكس" بتقديم الحلول التشخيصية الجزيئية التي تتعدى مجرد الكشف لتقديم معلومات شاملة لتحسين إدارة المريض. وقد ساهمت تكنولوجيا تفاعل البوليميراز المتسلسل المبتكرة (كيو بيه سي آر) بتوجيه استراتيجيات الكشف المعقدة الرائدة في السوق. وتركز محافظ المنتجات على الاختبارات التشخيصية متعددة الأوجه للعدوى المنقولة جنسياً وعلامات مقاومة المضادات الحيوية والأمراض التنفسية. للمزيد من المعلومات عن شركة "سبيدإكس"، يرجى زيارة الرابط الالكتروني التالي: https://plexpcr.com.

المراجع

1. http://www.health.gov.au/internet/main/publishing.nsf/Content/cdnareport.htm

2. الحكومة الأسترالية. موسم الإنفلونزا 2017 في استراليا. بيان معلوماتي (22 نوفمبر 2017).

3. http://www.who.int/mediacentre/factsheets/fs211/en/

4. https://www.abc.net.au/news/2019-04-10/australian-flu-season-concerns-as-experts-urge-vaccinations/10987700

5. مكتب التعداد السكاني والمسوحات. سلسلة إم بي 5،3. لندن، مكتب مطبوعات صاحبة الجلالة، 1995

6. http://www.erswhitebook.org/chapters/the-burden-of-lung-disease/

7. الدكتور بريتين لونج وآخرون، المجلة الاسكندنافية للأمراض المعدية 44(1): 9-17

8. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK8142/

9. وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأميركية. بروتوكول بحثي- 23 مايو 2014 (تحديث)

10. هاريس إيه إم وآخرون، حوليات الطب الباطني، 164(6): 425-435

11. https://www.nice.org.uk/guidance/CG69

12. وودهيد وآخرون، مجلة علم الأحياء الدقيقة السريري والعدوى 2011، 17(6): 1-24 

13. ماهوني جيه بي. مراجعات في علم الأحياء الدقيقة السريرية 2008؛ 21(4): 716-747.

14. هاريس إيه إم وآخرون، حوليات الطب الباطني 164(6): 425-435 .

15. https://www.nice.org.uk/guidance/CG69

16. غينوكيو سي سي وماك آدم إيه جيه، مجلة علم الأحياء الدقيقة السريرية 2011؛ 49(9): إس 44-إس48

17. https://www.gov.uk/government/publications/acute-respiratory-infections-investigating-outbreaks-and-clusters-in-schools

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على موقع "بزنيس واير" (businesswire.com) على الرابط الإلكتروني التالي: /https://www.businesswire.com/news/home/20190513005884/en

إنّ نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا