الارشيف / أخبار العالم

دراسة جديدة تكشف أنه لا يتم الإبلاغ عن الجرائم الإلكترونيّة...

شامبورغ، إلينوي -الثلاثاء 4 يونيو 2019 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير) – كشف تقرير "إيساكا" حول حالة الأمن الإلكتروني لعام 2019 أنّه في حين لا تزال وسائل الهجوم نفسها العام تلو الآخر، فإن حجم الهجمات سيزيد وقد لا يتم الإبلاغ بشكل كاف عن الجرائم الإلكترونيّة.

وقال جريج توهيل، عميد متقاعد ورئيس مجلس إدارة "إيساكا" ورئيس "سيكستيرا فيديرال" وأوّل رئيس تنفيذي فيدرالي لأمن المعلومات في الولايات المتحدة الأمريكيّة، في هذا السياق: "يبدو أنّ عدم الإبلاغ عن الجرائم الإلكترونيّة – حتّى عندما ينصّ القانون بوجوب الإفصاح – أصبح القاعدة. ويعتقد نصف الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع أنّ غالبيّة الشركات لا تبلّغ عن الجرائم الإلكترونيّة، حتّى عند الحاجة."

ومما يثير القلق أيضاً، أنّ نسبة 34 في المائة فحسب من القادة في مجال الأمن الإلكتروني يتمتّعون بمستويات عالية من الثقة بقدرة فرق الأمن الإلكتروني على الكشف عن المخاطر الإلكترونيّة والإستجابة لها. وترتبط أعلى مستويات الثقة ارتباطاً وثيقاً مع الفرق التي تصدر تقاريرها إلى الرئيس التنفيذي لشؤون المعلومات. وتقول نسبة 43 في المائة من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع أنّ فرقهم تصدر تقاريرها إلى رئيس تنفيذي لأمن المعلومات، في حين تصدر نسبة 27 في المائة تقاريرها إلى الرئيس التنفيذي لشؤون المعلومات.

من جانبه، قال فرانك داونز، مدير ممارسات الأمن الإلكتروني لدى "إيساكا"ً: "إنّ ما نستنتجه من الدراسة لهذا العام هو أنّ الحوكمة تملي مستوى الثقة في الأمن الإلكتروني."

وتشير هذه النتائج إلى الارتباك في ما يتعلق بهيكلة الأمن الإلكتروني مع تكنولوجيا المعلومات.

وقد استطلعت دراسة "إيساكا" حول حالة الأمن الإلكتروني، التي أقيمت برعاية "إيتش سي إل"، آراء أكثر من 1500 شخص يحدّدون معالم القطاع حول العالم.

وبيّن التقرير الذي تمّ إصداره اليوم خلال معرض ومؤتمر "إنفوسيكيوريتي أوروبا" أنّ أبرز ثلاثة عوامل خطر تبقى المجرمين عبر الفضاء الإلكتروني، والقراصنة، والمطّلعين غير الخبثاء. ويشكّل التصيّد الاحتيالي والبرمجيّات الخبيثة والهندسة الاجتماعيّة بعضاً من أنواع الهجمات السائدة للعالم الثالث على التوالي. انخفض عدد برامج الفدية بدرجة كبيرة؛ وأعلنت نسبة 37 في المائة من المؤسّسات عن تعرّضها لهجمات برامج الفدية في دراسة العام الماضي بالمقارنة مع 20 في المائة خلال العام الحالي.

وأعلن أقلّ بقليل من نصف الشركات عن زيادة هجمات الأمن الإلكتروني هذا العام، وترى نسبة 79 في المائة أنّه من المحتمل أن تختبر هجمات إلكترونيّة في العام المقبل.

وأشار رينجو فارجيزي، زميل ومهندس رئيسي في مجال الأمن الإلكتروني والحوكمة وإدارة المخاطر والامتثال في شركة "إيتش سي إل تكنولوجيز" المحدودة: "يعاني الأمن الإلكتروني من مقاربة منعزلة وجامدة. ويفشل الكثير من الفرق في الكشف الهجمات لأنّها لا تتمتّع بالحجم أو الخبرة الكافية لملاحقة جهات تنفيذ الهجوم. بالإضافة إلى ذلك، يتمّ تقسيم الأدوات الأمنيّة الحاليّة والعمليّات، ونادراً ما تعمل بالتوازي".

وكشف داونز أنّه بالرغم من ذلك ومن خلال التحليل الدقيق للمتغيّرات ذات الصلة بقابلية وقوع الحوادث وعدم كفاءة فريق العمل – بما في ذلك هيكليّة إصدار التقارير بشأن الأمن الإلكتروني، ووسائل الهجوم السائدة، وجهوزية الفريق من خلال ثقافة التعليم المحترف المستمرّ – يمكن للشركات أن تستعد بشكلٍ أفضل للمخاطر التي تواجهها نتيجة جرائم الأمن الإلكتروني.

ويتوافر تقرير حالة الفضاء الإلكتروني بجزئيه الأول والثاني مجاناً عبر الرابط الإلكتروني www.isaca.org/info/state-of-cybersecurity-2019/index.html. ويشكّل التقرير أحدث بحث من  منصة "سايبر سيكيوريني نيكسوس" ("سي إس إكس") المقدّمة من "إيساكا"، التي تقدّم المؤهلات والتدريب والتوجيه والأبحاث للخبراء الأمنيين.

لمحة عن "إيساكا"

تحتفل "إيساكا" (isaca.org)، التي تحتفل حاليّاً بالذكرى الخمسين على تأسيسها، جمعية عالميّة تتألف من 140 ألف عضو يعملون في مجال الحوكمة والتأمين والمخاطر والابتكار.

يحتوي هذا البيان الصحفي على وسائط متعددة. يمكنكم الاطلاع على البيان الكامل عبر الرابط الالكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20190603005858/en/

إنّ نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا